الكنيسة في الأردن تودع راهبة الوردية الفاضلة الأخت بنوا قندح

  • warning: htmlspecialchars() expects parameter 1 to be string, array given in /home/abounaor/public_html/includes/bootstrap.inc on line 867.
  • warning: htmlspecialchars() expects parameter 1 to be string, array given in /home/abounaor/public_html/includes/bootstrap.inc on line 867.
  • warning: htmlspecialchars() expects parameter 1 to be string, array given in /home/abounaor/public_html/includes/bootstrap.inc on line 867.
  • warning: htmlspecialchars() expects parameter 1 to be string, array given in /home/abounaor/public_html/includes/bootstrap.inc on line 867.
  • warning: htmlspecialchars() expects parameter 1 to be string, array given in /home/abounaor/public_html/includes/bootstrap.inc on line 867.
  • warning: htmlspecialchars() expects parameter 1 to be string, array given in /home/abounaor/public_html/includes/bootstrap.inc on line 867.
  • warning: htmlspecialchars() expects parameter 1 to be string, array given in /home/abounaor/public_html/includes/bootstrap.inc on line 867.
  • warning: htmlspecialchars() expects parameter 1 to be string, array given in /home/abounaor/public_html/includes/bootstrap.inc on line 867.

الكنيسة في الأردن تودع راهبة الوردية الفاضلة الأخت بنوا قندح

عمان – أبونا
2017/10/10

لفت النائب البطريركي للاتين في الأردن المطران وليم شوملي، إلى أن الأخت بنوا قندح قد رحلت إلى الديار السماوية في عيد الوردية، فاحتفلت مرتين، مرة مع أخواتها في دير الشميساني في الصباح، ومرة أخرى مساءً في الملكوت مع الأم السماوية التي أحبتها وكرّست حياتها لخدمتها وخدمة ابنها يسوع المسيح.

جاء ذلك خلال ترؤسه الصلاة الجنائزية لراهبة الوردية الفاضلة بنوا سليمان الزيادة قندح، في كنيسة العذراء الناصرية، في الصويفية، بمشاركة البطريرك فؤاد الطوال، والمطران مارون لحام والمطران ياسر عياش ، ولفيف من الكهنة، والرئيسة العامة لرهبنة الوردية المقدسة الأم بيان زكريا، والنائبة العامة الأم اينيس اليعقوب، والرئيسة الإقليمية الأخت ميشلين المعلوف، وعدد كبير من الراهبات والأهل والأصدقاء، وحشد من المؤمنين من مختلف الرعايا.

وتابع المطران شوملي في كملته التأبينية: "كانت الأخت بنوا، مثل كل راهبة وردية، تتلو كل يوم الوردية كاملة، وفي نهاية كل صلاة كانت تكرر: ’يا قديسة مريم، صلي لأجلنا الآن وفي ساعة موتنا‘. نعم، كررت خلال حياتها الطويلة آلاف المرات: ’صلي لأجلنا الآن وفي ساعة موتنا‘. ونحن على يقين بأن الأم السماوية رافقتها في مرضها الأخير والمؤلم، لا بل وفي ساعة موتها، ونقلتها إلى السعادة المرجوة، حيث سمعت صوت السيد المسيح: ’تعالي يا مباركة أبي، رثي الملكوت المعد لكِ منذ إنشاء العالم‘.

وقال: "شاءت العناية الربانية أن تنقل أختنا إلى الملكوت يوم عيد الوردية، وشاءت أن تتم جنازتها ودفنها بينما تحتفل كنيستنا في القدس وعمان بعيد إبراهيم أبي المؤمنين. ونجد في إيمان إبراهيم قدوة ومثالاً لإيماننا نحن الأحياء الباقين: الإيمان كنز ثمين ينير لنا الطريق، الإيمان يجعلنا نرى اللامنظور، الإيمان يجعلنا نثق بمواعيد الله غير المنظورة. بالإيمان لبى إبراهيم الدعوة، وبالإيمان سمعت وقبلت الأخت بنوا دعوة الرب إلى التكرس في الحياة الرهبانية. وأقدر أن أشهد بأنها رضعت لبن الإيمان في بيتها الوالدي، فكان والدها تقيين ممارسني. وأذكر والدتها أم عيسى التي كانت تصلي المسبحة كل يوم بتقوى وورع، فتنشقت ابنتها الإيمان كما نتنشق الهواء النقي، ونمت وترعرت في قرية كان الإيمان فيها أمرًا محسومًا، والصلاة عادة طبيعية".

وبالعودة إلى النبي إبراهيم، تابع المطران شوملي: "لقد اُمتحن إبراهيم مرة في إيمانه، عندما طلب الله منه أن يضحي بابنه الوحيد الذي يحبه اسحق، لكن إبراهيم لم يفقد ثقته بالله. كذلك امتحنت الأخت بنوا في مرضها الأخير، فصبرت على الألم رغم تدهور حالتها الصحية، وبقيت واثقة بأن الله لا بتركها، لانها تؤمن بما ورد في إنجيل هذا اليوم على لسان يسوع: من يحفظ كلامي، لا يرى الموت أبدًا".

وخلص النائب البطريركي كلمته بالقول: "أعزي تعزية الإيمان كل راهبات الوردية ممثلات في شخص الرئيسة العامة والرئيسة الإقليمية، كما أنقل تعزية الإيمان إلى إخوتها وأخواتها وأقربائها، وكل عشيرة القنادحة في الأردن. عزاؤنا أن الراهبة أرضت ربها، وجاهدت الجهاد الحسن، وصارت أهلاً لأن ترث السماء، بعد أن أثمرت ثمار التقوى والمحبة".

وكانت الاخت لوريت زوايدة، قد تحدثت باسم رهبنة الوردية المقدسة، في بداية القداس عن حياة الراهبة الراحلة بنوا، مشيرة الى عدد الرعايا التي خدمت بها، والى انها قد عرفت دائما بتواضعها وبساطتها الانجيلية. ورفعت العزاء باسم الرهبنة الى اهلها ذويها في الاردن والمهجر، والى كل من عرفها واحبها، خلال اعمالها في الرعايا والمؤسسات التابعة لرهبنة الوردية المقدسة.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء