الرعية المارونية في المملكة تحتفل بعيد مار مارون الناسك

الرعية المارونية في المملكة تحتفل بعيد مار مارون الناسك

عمان - سمير شوملي
2018/02/19

احتفلت رعية القديس شربل المارونية في عمان، مساء الاحد، بعيد مار مارون الناسك، بقداس احتفالي ترأسه المطران موسى الحاج، النائب البطريركي للكنيسة المارونية في الاردن والأراضي المقدسة، بمشاركة المونسنيور غازي الخوري كاهن الرعية، والاب سامر زكنون الكاهن المساعد.

وحضر القداس مستشار السفارة البابوية المطران ماورو لاللي، ولفيف من الكهنة والراهبات وممثلين من مختلف الكنائس، ووزير الاشغال العامة والاسكان المهندس سامي هلسه، والسفيرة اللبنانية في الاردن السيدة تريسي شمعون، ومندوبين من السفارتين الايطالية والفرنسية، وشخصيات مسيحية وإسلامية وعسكرية وامنية ورئيس الجالية اللبنانية في الاردن السيد جمال ابو حمدان.

وبعد الانجيل المقدس القى المطران الحاج عظته قائلاً: "اسمحوا لي أن أعبر لكم وأمامكم عن فرحي الكبير بحضوري معكم في عيد أبينا مار مارون، وأن أشترك مع أبناء هذه الرعية المباركة بفرح اللقاء نزولاً عند دعوة كريمة من كاهن الرعية المونسينيور غازي خوري والأب سامر زكنون، وقد طلبا إليّ أن احتفل كراعٍ للأبرشية بهذا القداس الإلهي، صلاتي أن يبارك الرب هذه الرعية وأبناءها وكل الذين يعيدون اليوم ويأتون للمشاركة في هذا الإحتفال بإيمان وتقوى".

وأضاف: "وإني لأغتنمها فرصة سعيدة ومباركة لأتقدم من كهنة الرعية المحترمين ومن كل من دعي بإسم مارون ومن أبناء الرعية المباركين ومنكم أيها الحضور المؤمن بأبهى الأمنيات وأصدقها طالبين شفاعة أبينا مار مارون الذي غرس في القورشية وفي لبنان والشرق والعالم حديقة تزهر بالقداسة والرجاء والسلام أن يحفظ هذا البلد الآمن بفضل حكمة جلالة الملك عبدلله الثاني السامي الإحترام وشعب الأردن الكريم".

وتابع المطران الحاج: "أرحب بكم جميعا في هذا الإحتفال بعيد أبينا القديس مارون هنا في كنيسة مار شربل المارونية في عمان بإسم خادم الرعية ومعاونه وبإسم أبناء الرعية من موارنة ومن كافة الطوائف المسيحية التي أحبت روحانية القديس مارون وإكتشفت غنى هذه الروحانية وتاريخها من خلال القديس شربل شفيع هذه الرعية وأحييكم جميعا أنتم الذين تشاركوننا وتشاركوا سيدنا البطريرك مار بشارة بطرس الراعي رئيس الكنيسة المارونية والأساقفة والإكليروس من كهنة ورهبان وراهبات والشعب الماروني في كل العالم في الصلاة والإحتفال بهذا العيد المبارك".

وقال: "نحتفل اليوم بهذا العيد هنا في الأردن وفي لبنان وبلاد الإنتشار بعيد أبينا وشفيع كنيستنا القديس مارون الناسك طالبين منه أن يحفظ ويرسخ في نفوسنا إيماننا المسيحي وعقيدتنا الكاثوليكية وأن يبقى الأردن ولبنان وهذا الشرق وطن حرية وسلام وعيش واحد بين جميع أبنائه. هذه القيم توارثناها عن الآباء والأجداد ودفعنا الثمن غاليا للحفاظ عليها عبر تاريخنا الطويل المجبول بدماء الشهداء ودموع النسّاك".

وأضاف: "نشأ القديس مارون وترعرع على محبة الرب والتمسك بتعاليم السيد المسيح مجسدا كلمته التي خاطب بها الشاب الغني قائلا: إذهب وبِع كل ما لك وتعال إتبعني. هكذا فعل الشاب مارون فآثر الحياة النسكية وعاش في العراء لا يأوي إلى بيت ولا إلى مغارة. وعلى مثال معلمه السيد المسيح كان مارون حبة الحنطة التي وقعت في الأرض وماتت لتأتي بثمار كثيرة وبهذا تمجّد الله فيه وظهر فيه مجد الله تعالى. في حياته وبعد مماته سنة 410 أجرى الله على يده الكثير من الشفاءات والمعجزات الروحية والنفسية والجسدية بدواء واحد وهو الصلاة.

وختم المطران الحاج عظته قائلا: "فلنسأل الله تعالى بشفاعة القديس مارون صاحب العيد أن يهدينا سواء السبيل، ويقي نفوسنا من كل إثم، ويرشد عقولنا إلى كل حق، ويلهمنا إلى كل تضامن خيّر، راجين لكم على الدوام رعاية الله القدير، وفيضًا سخيًا من نعمه وبركاته، طالبين من القديس مارون أن يحمي الكنيسة من الأخطار الداخلية والخارجية، فنبقى ملتزمين بفضائله، مرددين ما جاء في صلاة الزياح تشفع بشعبك حتى يكون شهيدًا لإيمانه لا يخون. باركنا الرب، وبارك كنيستنا، وبارك الأردن العزيز، ملكًا وحكومة وشعبًا، بنعمة الآب والابن والروح القدس له المجد إلى الأبد آمين".

وبعد القداس وعلى انغام مقطوعات موسيقية من مجموعة الكشافة والمرشدات تقبل المطران والكهنة التهاني بهذا العيد من ابناء الرعية والحضور.

للمزيد من الصور:
https://www.facebook.com/pg/www.abouna.org/photos/?tab=album&album_id=16...

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء