مغارة الميلاد هذا العام غريبة، لكنّها مليئة بالمعاني السامية

مغارة الميلاد هذا العام غريبة، لكنّها مليئة بالمعاني السامية

أبونا
2017/12/29

في كل عام تنصب شجرة العيد وتوضع مغارة الميلاد في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان. وهذه السنة قدّمت دولة بولندا شجرة العيد، فيما قدّمت المغارة من دير القديس مريم سيدة الجبل في بلدة الى جوار المدينة الصاخبة نابولي، وصنعت شخوص الميلاد في مصنع قريب.

المهم أن المغارة عجيبة وغريبة، ذلك أنها تحتوي بالإضافة إلى الشخوص الأساسية في الميلاد، "علامات لعطف الله الآب، وقربه من الجنس البشري"، فنرى فيها وحولها أشخاصًا يجسدون أعمال الرحمة الجسدية: من اطعام الجياع، وارواء العطاش، الى دفن الاموات، وايواء الغريب وزيارة المسجون.

وهكذا... مغارة غريبة ومليئة بالحيوية والحركة... وهي بلا شك رائعة بمعانيها.

(تصوير: Claudia Giordano)

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء