عيد البشارة

عيد البشارة

لو 1 : 26 - 38
2013/03/25

لو-1-26: وفي الشهر السادس، أرسل الله الـملاك جبرائيل إلى مدينة في الجليل اسمها الناصرة،
لو-1-27: إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف، واسم العذراء مريم.
لو-1-28: فدخل إليها فقال: (( إفرحي، أيتها الـممتلئة نعمة، الرب معك )).
لو-1-29: فداخلها لهذا الكلام اضطراب شديد وسألت نفسها ما معنى هذا السلام.
لو-1-30: فقال لها الـملاك: (( لا تخافي يا مريم، فقد نلت حظوة عند الله.
لو-1-31: فستحملين وتلدين ابنا فسميه يسوع.
لو-1-32: سيكون عظيما وابن العلي يدعى، ويوليه الرب الإله عرش أبيه داود،
لو-1-33: ويملك على بيت يعقوب أبد الدهر، ولن يكون لملكه نهاية ))
لو-1-34: فقالت مريم للملاك: (( كيف يكون هذا ولا أعرف رجلا ؟))
لو-1-35: فأجابها الـملاك: (( إن الروح القدس سينزل عليك وقدرة العلي تظللك، لذلك يكون الـمولود قدوسا وابن الله يدعى.
لو-1-36: وها إن نسيبتك أليصابات قد حبلت هي أيضا بابن في شيخوختها، وهذا هو الشهر السادس لتلك التي كانت تدعى عاقرا.
لو-1-37: فما من شيء يعجز الله )) .
لو-1-38: فقالت مريم: (( أنا أمة الرب فليكن لي بحسب قولك)). وانصرف الـملاك من عندها.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

1 - iraq/erbil

Sun, 12/08/2013 - 23:45

مبروك هذا العيد العظيم الذى بشر الملاك بمجىء المخلص وعيد مبارك على كل مسمى بشرى وبشار امين

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء