بمناسبة العيد الـ160 لظهورات السيدة العذراء في لورد

بمناسبة العيد الـ160 لظهورات السيدة العذراء في لورد

popefrancis-ar.org
2018/02/09

ظهرت العذراء ما بين 11 فبراير و16 مايو من عام 1858 18 مرة الى فتاة عمرها 14 سنة اسمها “برناديت سوبيرو” فى مغارة بالقرب من بلدة لورد بجنوب فرنسا.

ويُعد مزار لورد من أشهر الـمزارات التي يتوافد عليها الحجّاج وخاصة الـمرضى من كل مكان من العالـم للصلاة وطلب الشفاء والحصول على تلك الـمياه العجائبية التي تفجّرت كعلامـة سماويـة لظهور مريم العذراء.

الظهور الأول – يوم الخميس 11 فبراير عام 1858

خرجت برناديت سوبيروس البالغة من العمر 14 سنة، وأختها تيونيت 12 سنة، وصديقتهم الصغيرة جانّيه أبادي 13 سنة لجمع الأخشاب. فمشوا الى مازابييل ورأوا هناك كهفاً أمامه جدول مياه. وبينما كانت تهمّ برناديت سوبيروس بخلع حذائها وجواربها لتعبر الجدول، سمعت صوت عصفة ريح. وتكرّر هذا الصوت مرة أخرى، عندها نظرت الى الكهف فرأت سيدة جميلة مكتسية بفستان أبيض وحزام أزرق وزهرتين على قدميها. وأشارت السيدة الى برناديت بإصبعها للاقتراب منها. تجمّدت برناديت في مكانها وحاولت بشكل تلقائي سحب المسبحة والركوع ورسم إشارة الصليب على وجهها. إلا أنّها لم تستطع القيام بذلك حتّى قامت السيدة التي تحمل مسبحة ذات صليب كبير ومُشع بعمل إشارة صليب. وفي أثناء صلاتها للوردية رأت برناديت السيدة وهي تُفلت خرزات المسبحة الواحدة تلو الأخرى لكن دون أن تحرّك شفتيها. دامت هذه الرؤية نحو 15 دقيقة. ولم تلحظ الفتيات الأخريات أي شيء من هذه الرؤية لكن برناديت أخبرتهم بما حدث كما أطلعت والدتها على ذلك.

الظهور الثاني – يوم الأحد 14 فبراير عام 1858

يوافق هذا اليوم عيد المَرفَع، وقد انتاب برناديت شعورٌ يحتّم عليها الذهاب الى الكهف بالرغم من معارضة والدتها لهذا الأمر. وبعد محاولات عديدة لإقناع أمّها، نجحت برناديت وهمّت بالذهاب إليه مع صديقتيها وأخذت معها زجاجة مليئة بالماء المقدّس لرشّه على العذراء إذا رأتها مرة أخرى هناك. وعند وصولهنّ الى الموقع ركعن وصلّين المسبحة. رأت برناديت السيدة العذراء وبيدها الورديّة فقامت برشّ الماء المقدّس باتّجاهها وقالت لها: “إن جئت من عند الله، فابقي. وإن لم تكوني من عنده فاذهبي بعيداً”. وحينما كانت ترش برناديت الماء المقدس أكثر كانت السيدة العذراء تبتسم أكثر فأكثر. وحينما فرغت الزجاجة من الماء واصلت برناديت صلاة المسبحة واختفت السيدة العذراء.

الظهور الثالث – يوم الثلاثاء 18 فبراير عام 1858

في الصباح الباكر ركعت برناديت في الكهف. وذهب معها بعضٌ من البالغين من القرية وأعطوها قلماً وورقة. دخلت برناديت الى الكهف وطلبت من السيدة التالي: “اكتبي لي اسمك على هذه الورقة لو سمحتي”. وكان ذلك ما طلبه منها الناس.

وقد سمعت برناديت الإجابة: “ذلك ليس ضروريّاً”. ثم قالت لها السيدة: “هل ستكونين صالحة بما فيه الكفاية لتأتي الى الكهف على مدى خمسة عشر يوماً؟”. فأجابت برناديت: “نعم، أعدك”. ووعدتها العذراء بالتالي: أعد أن أجعلك سعيدة، ليس في هذا العالم بل في العالم الآخر. ثم قالت لها السيدة: “أرغب برؤية الكثير من الناس هنا”. وكانت هذه المرة الأولى التي تسمع بها برناديت وبوضوح صوت العذراء المقدّسة العذب. وقد دام هذا الظهور أقل من نصف ساعة.

الظهور الرابع – يوم الجمعة 19فبراير عام 1858

لم تعد برناديت سوبيروس خائفةً من الذهاب الى كهف مازابييل وشعرت بانجذاب روحيّ يحثّها على التوجّه إليه. كما ذهب معها ست أو سبع نساء من بينهنّ خالة برناديت. وبعد تلاوتهنّ للسلام المريميّ لثلاثة مرّات ظهرت العذراء ودام ذلك لنصف ساعة. وفي ذلك اليوم أخذت برناديت معها شمعة مباركة وهو شيء اعتادت القيام به كل يوم على مدى الأربعة عشر يوماً التي ظهرت فيهم العذراء والذي وافق الأخير فيه الثالث من مارس من عام 1858.

الظهور الخامس – يوم السبت 20 فبراير عام 1858

اجتمع مع برناديت في هذا اليوم ما يقارب الثلاثين شخصاً. تكرّرت الرؤية وعند انتهائها قالت برناديت بنفسها المطمئنّة القليل عن الرؤية. قالت وبوضوح أنها ولمرّة أخرى شاهدت “أكيرو”، “السيدة الجميلة”، التي ابتسمت لها وهي داخل الكهف.

الظهور السادس في لورد- يوم الأحد الموافق الواحد والعشرين من فبراير عام 1858

حضر في هذا اليوم ما يقارب المئة شخص الى الكهف مع برناديت وقد أدركوا تماماً مدى التأني في حركات برناديت. ظهرت العذراء لتنظر الى الجمع بعينيها المتلألئتين وقالت: “صلّوا الى الخطئة”. وكان على برناديت تحمّل المقابلة الطويلة التي حدثت بعد ظهر ذلك اليوم مع مفوّض الشرطة جاكومي. وبقيت مع ذلك هادئة وجعلها أباها تعده بأن لا تذهب الى ذلك الكهف مرة أخرى.

الظهور السابع – يوم الثلاثاء 23 فبراير عام 1858

أثناء اعتراف برناديت للأب بوميان قال لها الأخير أن لا حقّ لأي أحد أن يمنعها من الذهاب الى الكهف. وفي ذلك اليوم كان هناك ما يقارب المئة شخص على الأقل من بينهم الدكتور دوزوس والكثير من الشخصيّات المهمّة في المدينة الصغيرة. وقد علّمت السيدة المقدّسة برناديت صلاة قصيرة ومميّزة والتي احتفظت بها لنفسها وقامت بصلاتها كل يوم الى أخر حياتها. كما وأملت عليها العذراء بعض التعليمات مفادها: “اذهبي الى القسّيسين وقولي لهم أنني أريد أن تُبنى كنيسة هنا”.

الظهور الثامن – يوم الأربعاء 24 فبراير عام 1858

حضر الى الكهف نحو مئتين أو ثلاثمئة شخص ورأوا وجه برناديت والحزن بادٍ عليه وقد زحفت بركبتيها على الأرض وتوقّفت عدّة مرات لتتمتم؛ الكفّارة…الكفّارة… الكفّارة…. وقد قالت بعد ذلك، أنّ السيدة طلبت منها القيام بذلك كتكفير عن الخطأة.

الظهور التاسع – الخميس 25 فبراير عام 1858

امتلأ الكهف ولمرّة أخرى بالناس. وقد بدى مظهر برناديت في هذا الظهور غريباً نظراً لما قالته لها العذراء: “ابنتي، أريد أن أخبرك بسرّ أخير يخصّك، لا يجب أن تبوحي به لأحد. والآن اذهبي اشربي واغتسلي من النبع وكلي العشب النابت بجانبه. وأشارت العذراء مريم الى الكهف. ورأت برناديت ماءً قذرة موحلة لم تستطع الشرب منها. حاولت لثلاثة مرات أن تحفر بعمق أكثر فأكثر. وفي المحاولة الرابعة استطاعت أن تشرب من الماء وغسلت نفسها ثم أكلت من العشب. قال بعض الحاضرين أنها مجنونة لكن بعد أن حفرت برناديت في ذلك المكان انبثقت مياه غزيرة. وأصبح يسع ذلك النبع لمئة ألف لتر من الماء يومياً. وأطلق عليه الكثير من الناس “ماء المعجزة”. وفي ذلك اليوم خضعت برناديت للاستجواب من قبل القائد الملكي ام. دوتور. لكن لم يحصد المحقّقون أي معلومات من هذا الاستجواب.

الظهور العاشر – السبت 27 فبراير عام 1858

حضرالظهور العاشر ما يقارب 800 شخص. وقامت برناديت لمرة أخرى بشرب مياه النبع المتدفّقة وأكلت من العشب القريب منه.

الظهور الحادي عشر – الأحد 28 فبراير عام 1858

تبع ما يقارب الألف ومئة وخمسون شخصاً برناديت الى الكهف. وحضر رئيس ضباط العسكر مع سكرتيرته من تارب. تأثّرت برناديت بذلك وقالت أن الرؤية قد دامت لمدة أطول. وبعد الظهر تم استجوابها مرة أخرى من قبل الضابط الملكي ورئيس الشرطة. كما وحضر مدير المدرسة العليا المحليّة لطرح الأسئلة عليها بشكل انفراديّ. وقد اعتقد أنها كانت تعاني من الجُمدّة قبل أن يطرح عليها الأسئلة وبعدها أصبح متيقّناً أنّ الظهورات قد حدثت لها فعلاً.

الظهور الثاني عشر – الاثنين 1 مارس عام 1858

تبعاً لإحصاءات الشرطة حضر في ذلك اليوم ما يقارب الألف وخمسمائة شخص. وقد قابلت برناديت فتاةً صغيرة أخبرتها أنها لا تحمل ورديّتها الخاصة لكن التي بحوذتها لصديقتها المريضة. قامت برناديت مرة أخري بشرب الماء والاغتسال من النبع. وكان اليوم الأول الذي يحضر فيه الكاهن آبي ديزيرات الذي رسم كاهناً حديثاً والآتي من بلدة أوميكس الصغيرة القريبة من مازابييل. راقب هذا الكاهن برناديت بدقّة وعن قرب ثم قال بعد ذلك:”ما هذا السلام التي تتحلّى به هذه الفتاة، ما هذه السكينة! وما هذه القداسة الرائعة! إن ذلك مستحيل بالنسبة الى طفلة لتقوم بذلك كلّه؛ إنها نقيّة وطاهرة، وجميلة أيضاً. لقد شعرت وكأنّني واقفٌ على عتبة السماء”.

الظهور الثالث عشر – الثلاثاء 2مارس عام 1858

حضر في هذا اليوم ألفٌ وستمائة وخمسون مشاهداً. وسمعت برناديت العذراء تقول: “اذهبي واطلبي من الكهنة بناء كنيسة. أريد من الناس أن يأتوا الى هنا عند الزيّاح”. وعندما رأت برناديت الأب بيرامال كانت معاملته فظّة جداً وقامت بسؤاله عن الزيّاح ونسيت أمر الكنيسة تماماً. وعند عودتها الى الكاهن في المساء لتقول له ولثلاثة أخرين بقيّة الرسالة كانت ترتجف. وطلب منها كاهن الأبرشية أن تسأل السيدة أولاً عن اسمها.

الظهور الرابع عشر – الأربعاء 3 مارس عام 1858

في صباح ذاك اليوم حضر الى الكهف ما يقارب الثلاثة آلاف الى الأربعة آلاف شخص، لكن لم يحدث أي شيء. عادت برناديت الى المكان بعد الظهر وبوجود مئة شخص رأت العذراء. وكما طلب منها كاهن الأبرشيّة قامت بسؤال السيدة عن اسمها. ابتسمت السيدة دون أن تتفوّه بأي كلمة. فعادت برناديت لرؤية كاهن الأبرشيّة، والذي بدوره قال لها بأنها ضعيفة وطلب منها مرة أخرى أن تسأل السيدة عن اسمها.

الظهور الخامس عشر – الخميس 4 مارس عام 1858

يوافق هذا اليوم يوم التسوّق في لورد كما أنه اليوم الأخير في الأيّام الخمسة عشر المذكورة في الظهور الثالث. توجّه ما يقارب العشرون ألف شخص نحو الكهف. وقد ساندت الشرطة قوّات أخرى من القرى المجاورة للمحافظة على الأمن. وظلّت برناديت سوبيروس ثلاثة أرباع الساعة داخل الكهف وحين خروجها توجّهت لرؤية كاهن الأبرشيّة وقالت له أن السيدة ابتسمت ما أن سألتها عن اسمها، لكنها ما زالت تريد أن تُبنى كنيسة هنا. لكن بيرامال كرّر ما طلبه سابقاً وحتّم على برناديت سؤال السيدة عن اسمها.

تبع ذلك توقّف في الظهورات، دام عشرين يوماً. وخلال ذلك لم تذهب برناديت الى الكهف ولم تشعر بشيء يقودها الى الذهاب الى هناك. وكانت هذه الفترة وقفة محبّبة لها من أجل استعادة الطمأنينة داخلها. كما وعادت الى المدرسة وهيّأت نفسها للمناولة الأولى.

الظهور السادس عشر – الخميس 25 مارس عام 1858

يوافق هذا اليوم عيد البشارة. لم تستطع برناديت الذهاب الى الكهف لثلاثة أسابيع. وقد انتابها في ليل الرابع والعشرين والخامس والعشرين من شهر مارس شعور قويّ يحتم عليها الذهاب الى كهف مازابييل. وفي الساعة الخامسة صباحاً، حضر عدّة أشخاص من بينهم رئيس الشرطة الى الكهف. وما أن وصلت برناديت رأت السيّدة. وسألتها عن اسمها مكرّرةً هذا السؤال ثلاث مرّات. ابتسمت لها السيدة ثم تملّكت برناديت الشجاعة لسؤالها عن اسمها للمرة الرابعة! وحينها أجابت السيدة: أنا الحبل بلا دنس.

تؤكّد هذه الجملة من السيدة تعاليم البابا بيوس الحادي عشر. إنها “السيدة المكتسية بنور الشمس”، الطاهرة النقية بكاملها. وقد وصفت السيدة العذراء نفسها للأخت كاثرين لابوريه خلال ظهوراتها في ريو دو باك في عام 1830 على أنها الحبل بلا دنس. وعلّمتها أيضاً الصلاة التالية: أيها القديسة مريم التي حبلت دون دنس، صلّي لأجلنا نحن الملتجئين إليك.

وقد أطلق على الميدالية التي صنعت بناءً على طلب العذراء : “ميدالية مريم التي حبلت بلا دنس”. ولم تفهم برناديت سوبيروس ذلك أبداً، ولا حتى بعد قيامها بزيارة قسّيس الأبرشيّة إلا أنها بدت بفهم الأمر بعد ظهر يوم قامت فيه بالتحدث الى السيد إستراد وهو رجلٌ متعلّم شرح لها أنّ السيّدة التي رأتها هي الأم العذراء مريم المقدّسة.

بعد ذلك كان هناك أيضاً توقّف في الظهورات.

الظهور السابع عشر – الأربعاء 7 أبريل عام 1858

ذهبت برناديت سوبيروس للاعتراف فتوقّع الناس منها الذهاب الى الكهف. وقامت بذلك كعادتها حاملةً معها شمعة مضاءة في يدها اليسرى، وبيدها اليمنى قامت بحماية الشعلة من الرياح. وأثناء انجذابها الروحيّ الذي دام خمس عشرة دقيقة. اتّجه اللهب نحو أصابعها لم يلحظ الدكتور دوزوس أي حرق على يدها وآمن بأن برناديت رأت حقاً العذراء.

تبع ذلك أطول توقّف حدث بين الظهورات.

الظهور الثامن عشر – الجمعة 16 يوليو عام 1858

في يوم عيد تجلّي العذراء الكرمليّ، شعرت برناديت بحافز يحثّها على الذهاب الى الكهف. فذهبت في الثامنة مساءً الى هناك. حيث قامت السلطات في الظهور السابق بإغلاق الكهف اتباعاً للمرسوم الصادر في العاشر من يونيو عام 1585 والذي ينصّ على إغلاق المكان. ركعت برناديت على الضفة الأخرى من نهر غايف مع خالتها لوسيل. وبفترة قصيرة انجذبت روحيّاً بعمق كما حدث لها من شهور قليلة سابقة. وحينما سُئِلَت بعدها عن الذي قالته لها العذراء، أجابت: “لا شيء”، لكنّها قالت أنها لم تشاهد العذراء بهذا القدر من الجمال من قبل كالذي شاهدته في هذه المرة.

وبعد هذا الظهور، عادت برناديت الى حياتها الطبيعيّة المؤمنة المتمثّلة بالإخلاص الكامل الى الرب لبقية حياتها.

وقع الظهور الأول لهذه الظهورات الثمانية عشر للسيدة العذراء في لورد في الحادي عشر من فبراير من عام 1858. وخلال هذه الظهورات وبعدها أصبحت برناديت محطّ إعجاب الكثيرين كشخص مهم كما وابتعد أيضاً الناس عنها! ووجد أهلها صعوبةً في ذلك فكيف لهؤلاء الناس الفقراء الدفاع عن أنفسهم أمام ضغوطات العامّة المهدّدة لهم! لكن برناديت ومع ذلك بقيت محافظةً على طبيعتها المتّسمة بالبساطة والأمانة والمكرّسة لله. بقيت هادئة ومتقبّلة للاستهزاء الظاهر على وجوه المحقّقين الآتين من الكنيسة والسلطات، مقدّمةً مقاومة واضحة في وجه محاولاتهم وإصرارهم الفظ على تكرار ما حدث أثناء الظهورات. زاد ذلك كلّه من رغبة برناديت بأن تصبح راهبة فقرّرت الدخول الى دير نيفيرس. ونظراً لضعف صحّتها التي لا تخوّلها الى اتّباع القوانين الصارمة، أحبّت برناديت الاعتناء بالمرضى كما أنها قالت: “لا أحد حاول إجباري على الذهاب الى الدير”.

في يوليو عام 1866، قامت برناديت بالالتحاق بدير أخوات محبة نيفيرس في سان غيلدارد، وهو مقرّ الأبرشيّة، آملةً في إشباع رغبتها المتمثّلة في تكريس حياتها الى الله. وقبل أن تترك لورد وعائلتها الحبيبة ذهبت برناديت الى الكهف في الرابع عشر من يوليو عام 1866. أخبرت الأخت ماري- برناديت في بداية حياتها الرهبانية جميع الراهبات بقصة الظهورات بكاملها والتي لم يُسمح لها بعد ذلك بذكر شيء عنها. أعطت بعض الراهبات الأرفع مقاماً برناديت أعمالاً وضيعة وعانت كثيراً من الإذلالات إلا أنها قبلت ذلك كلّه بصدر رحب. وفي اليوم الذي قامت به بالانحناءة الأخيرة قال لها المطران، أن عملها هو الصلاة. وقد أُعطيت مهام غرفة مشفى الدير، حيث أصبحت ممرضة ممتازة لكنها كانت تعاني من الربو كما أصيبت بالسل وفقدت الكالسيوم من عظامها وامتلأ جسمها بالجروح، واجتمعت معاناة المرض مع المعانات العقليّة لتعيش بذلك كل يوم. وما ذلك إلا تحقيق لطلبت السيدة العذراء السابق في لورد: “صلّي للخطأة وكفّري عن الخطايا”.

توفيت برناديت يوم الأربعاء الموافق 16 أبريل عام 1879 عن عمر يناهز الخامسة والثلاثين. وقد زادت قوّتها الإيمانية وهي على فراش الموت وبطلب من البابا بيوس الحادي عشر ومطران لورد، وتحت القسم، صرّحت بما حدث في مازابييل. وبعد عملية طويلة مضنية وبأمر من الكنيسة أٌعلنت الأخت ماري برناديت قديسة من قبل البابا بيوس الحادي عشر في الثامن من ديسمبر عام 1933. وقد بقي جسدها سليماً وحفظ في ضريح زجاجيّ في كنيسة الدير في نيفيرس.

لم تكن برناديت تعرف معنى : “أنا الحبل بلا دنس”. فقد كانت مجرّد فتاة صغيرة أمينة وصادقة. ومن الرائع أن تختارها السيدة العذراء. ومع أن الظهورات لم تجلب لها سوى المعاناة! إلا أن العالم في لورد قد بورك من جراء ذلك. كما يتدفّق أكثر من خمسة ملايين حاج كل سنة وهو شيء ليس بغريب. فعندما أقفل محافظ البلدية الكهف طلب منه مطران تاربي إعادة فتحه وقال: “فقط الامبراطور يستطيع إعادة فتح الكهف. دعنا نرى من هو الأقوى، السيدة العذراء أم الإمبراطور؟”. وقد قام نابوليون الثالث بإعادة فتح الكهف، بطلب مكرّر وملح من الامبراطورة أوجين.

وُوفق على الظهورات التي حدثت في لورد بالكامل من قبل المحكمة البابويّة في الثامن عشر من يناير عام 1862″

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء